القائمة الرئيسية

الصفحات

شاهد

لعبة مان سيتي ليفربول لا يتوج إلا بخسارة رباعية عقدة 28 سنة بريميرليج

لعبة مان سيتي  ليفربول لا يتوج إلا بخسارة رباعية عقدة 28 سنة بريميرليج
ليفربول ضد مانشستر 
لم تكن خسارة ليفربول أمام مضيفه مانشستر سيتى برباعية نظيفة في الجولة 32 من عمر مسابقة الدورى الإنجليزى، مجرد هزيمة أفسدت فرحة جماهير الريدز، بموسم فريقها الاستثنائى، بل أنها رسخت عقدة تاريخية للعملاق الإنجليزى ظلت تلاحقه في الدورى الإنجليزى، موسما بعد الآخ، منذ تغيير نظامه فى العام 1992، وتسميته باسم الأشهر حاليا "بريميرليج".

يفربول ضد مانشستر سيتي 

والعقدة التاريخية هنا لشياطين الميرسيسايد هو عدم تركهم مواسم التتويج إلا وتساهلت شباكهم في استقبال 4 أهداف أو أكثر أمام "فرق المدينة" وهو المنافس الذى يحمل اسم سيتى، وأبرزهم كونفترى وستوك ومانشستر، فلم يخرج ليفربول في أي موسم بلقب أو تتويج إلا ومنى بالرباعية النظيفة، وفى بعض الاستثناءات، أكثر من ذلك.
وفى هذا التقرير نرصد لكم كيف كانت مواسم تتويج ليفربول بأى من بطولاته، محلية كانت أو قارية، تنتهى دائما بتللك الهزيمة الثقيلة، التي سُجلت جميعها في الدورى الإنجليزى.
بمجرد ان تم تغير نظام الدورى الإنجليزى عام 1992 وتسميته بـ"بريميرليج"، نجح ليفربول في حصد لقب كأس الاتحاد، ليأتى في نفس العام وتحديدا في التاسع عشر من ديسمبر ليسقط أمام "كوفنترى سيتى، بخمسة أهداف مقابل هدف، لينهى عام تتويجه بخسارة مذلة.

ثم جاء عام 2001 الذى شهد تتويج ليفربول بخمس بطولات، هي كأس الاتحاد الإنجليزى وكأس الرابطة والدرع الخيرية، والدورى الأوروبى "يوروباليج"، وكأس السوبر الأوروبية، وهو أحد أعوام الريد الاستثنائية، التي سجلت أيضا هزيمة مذلة برباعية نظيفة، كانت أمام تشيلسى في ستامفورد بريدج، في السادس عشر من ديسمبر.
وفى عام 2003 حيث اقتناص ليفربول كأس الاتحاد الإنجليزى، سقط شياطين الميرسيسايد مجددا برباعية نظيفة، ولكن هذه المرة أمام الغريم الأزلى مانشستر يونايتد، في الخامس من أبريل.


ثم جاء مانشستر سيتى في 2020، ليرسخ عقدة الريدز في مواسم التتويج، وإفساد فرحة استعادة لقب الدورى الإنجليزى الغائب منذ 1990، ويسقط بطل أوروبا برباعية نظيفة.


وفى تاريخ ليفربول مع بريميرليج، فإن الخسارة بفارق الأهداف الأربعة أو ما هو أكثر منه تحققت في 6 مناسبات كانت جميعها خارج ديار الـ"أنفيلد"، وكان الحضور الأبرز فيها لمانشستر سيتى، إذ تمكن السماوى من إسقاط ليفربول في 9 سبتمبر 2017 بخماسية نظيفة، والثانية كانت الرباعية المدوية في ليلة الخميس.


كما سقط ليفربول أمام ستوك سيتى بستة أهداف مقابل هدف، في 24 من مايو 2015، ومن قبلها بأربعة أعوام، وتحديدا 18 سبتمبر 2011 كانت "الكرة" عند توتنهام هوتسبيرز، الذى سحق ليفربول برباعية نظيفة.

reaction: